Breaking

01‏/04‏/2011

فيس بوك يغلق صفحة الانتفاضة بسبب التعليقات ضد إسرائيل

فيس بوك 

القدس (أ. ف. ب)
 
أوضحت شبكة فيسبوك للتواصل الاجتماعى، أنها أغلقت صفحة "الانتفاضة الثالثة" المناهضة لإسرائيل، بسبب التعليقات التى تحرض على العنف، وذلك فى رسالة وجهتها إلى الحكومة الإسرائيلية.

والصفحة التى استقطبت حوالى نصف مليون شخص، قد سحبت الثلاثاء الماضى بعدما اتصلت إسرائيل بإدارة فيس بوك، مؤكدة أن مضمونها يدعو "إلى قتل إسرائيليين ويهود".

وفى رسالة وزعها مكتب وزير الإعلام يولى ادلشتاين، أوضحت إدارة فيسبوك أنها أجازت هذه الصفحة لأنها "بدأت مثل دعوة إلى تظاهرات سلمية وأن المعتدلين سحبوا التعليقات التى تحض على العنف"، لكن شبكة التواصل الاجتماعى أضافت "بعد الترويج لهذه الصفحة، اتجه مزيد من التعليقات نحو دعوات إلى العنف، وفى النهاية، شارك المسئولون عن الصفحة فى هذه الدعوات أيضا".

وأضافت "بعدما أرسلنا بضعة تحذيرات إلى مسئولى الصفحة ... أغلقناها"، وأوضحت الشبكة الاجتماعية أنها لا ترغب فى إقفال صفحات، إيمانا منها بحرية التعبير، لكنها أضافت "عندما تتحول إلى دعوات مباشرة إلى العنف أو إلى تعابير حقد وضغينة - كما حصل هنا- يتعين علينا إغلاق هذه الصفحات"، مشيرة إلى أنها "ستستمر فى اتخاذ هذه الخطوة".

انطلقت الصفحة فى السادس من مارس ودعت إلى انتفاضة ثالثة، أو بتعبير آخر إلى انتفاضة جديدة ضد الاحتلال الإسرائيلى ابتداء من 15 مايو الذى يصادف ذكرى النكبة الفلسطينية وتحتفل فيه إسرائيل باستقلالها، وبعد إغلاق هذه الصفحة الثلاثاء، ظهرت بضع صفحات بديلة، لكنها اختفت هى أيضا مساء الثلاثاء.

وقد بدأت الانتفاضة الأولى فى ديسمبر 1987 
Adbox