Breaking

26‏/01‏/2011

خلافات حادة داخل رابطة مستوردى اللحوم حول مواصفات المجازر الهندية.. ودعوة لجمعية عمومية لإعادة تشكيل الرابطة

خلافات حادة داخل رابطة مستوردى اللحوم حول مواصفات المجازر الهندية.. ودعوة لجمعية عمومية لإعادة تشكيل الرابطة

  كتب   ناجى عبدالعزيز وياسمين كرم    ٢٦/ ١/ ٢٠١١

علاء رضوان
قرر مجلس إدارة رابطة مستوردى ومصنعى المواد الغذائية المجمدة الدعوة لعقد جمعية عمومية غير عادية، لإعادة تشكيل مجلس إدارة الرابطة على خلفية خلافات حادة بين أعضاء الرابطة حول مواصفات المجازر الهندية المصدرة لمصر، خاصة بعد مطالبة رئيس الرابطة بتشديد الرقابة عليها قبل اعتمادها من قبل اللجان البيطرية التابعة لوزارة الزراعة.
وشهد الاجتماع المغلق الذى عقدته الرابطة، مساء أمس الأول، بأحد فنادق مدينة نصر انتقادات متبادلة بين المستوردين، حيث تقدم عدد من مستوردى اللحوم الهندية بسحب الثقة من مجلس إدارة الرابطة.
واعتبر محمد طه، أحد مستوردى اللحوم الهندية، أن مطالب رئيس الرابطة بتشديد الرقابة على المجازر الهندية من خلال مشاركته فى اللجان البيطرية التى تجرى تقييما للمجازر، تصب فى مصلحة مستوردين بأعينهم. كما أشار سمير سويلم مستورد للحوم الهندية، إلى أن تخفيض عدد المجازر المعتمدة وقصرها على عدد معين، يؤديان لاحتكار هذه المجازر التصدير إلى مصر، ومن ثم رفع الأسعار على المستورد والمستهلك المحلى.
لكن علاء رضوان، رئيس الرابطة، أكد فى المقابل أن مشاركته فى اللجان البيطرية جاءت بتكليف من وزير الزراعة أمين أباظة، لتقديم رأى استشارى مواز لرأى الخدمات البيطرية، متهما الخدمات البيطرية بالتساهل فى إجراءات اعتماد المجازر.
قال رضوان إن «سمعة المستوردين أصبحت سيئة، وإنهم متهمون بأنهم مافيا تسعى للحصول على لحوم رخيصة دون الاهتمام بالجودة»، مشيرا إلى أن ذلك استدعى تدخل الرابطة للتصدى للمخالفات فى الاستيراد.
ورفض ما قاله مستوردو اللحوم الهندية بأن تخفيض عدد المجازر المعتمدة، سيؤدى للاحتكار، موضحا أن ما يتم استيراده شهريا من الهند لا يتعدى ١٠ آلاف طن، فى حين أن طاقة المجازر المعتمدة تتعدى ٧٥ ألف طن شهريا.
واستعرض رئيس الرابطة وثائق وأفلاماً مصورة لمجازر هندية، للتأكيد على أهمية التشدد فى الإجراءات والشروط المتعلقة بسلامة الغذاء ونظافة المجزر، مشددا على أن المستهلك المصرى يستحق منتجا أفضل.
وأشار إلى أن اللجان البيطرية تهتم بفحص المجزر من حيث القدرة الإنتاجية دون الاهتمام بسلامة اللحوم.


المصدر 
Adbox