Breaking

26‏/01‏/2011

يوم الغضب مظاهرات مصر 25يوم

الشرطة تطلق الرصاص المطاطى على المتظاهرين أمام "الوطنى"

 

الأمن يشتبك مع المتظاهرين أمام مقر الحزب الوطنى 
الأمن يشتبك مع المتظاهرين أمام مقر الحزب الوطنى

تجمهر المئات من الشباب المتظاهرين أمام مقر الحزب الوطنى بميدان التحرير، حاملين لافتات تندد بالظلم والفساد، وقامت قوات الأمن بتفريقهم، مطلقين القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطى.

كما تجمع العديد من قوات الأمن عند مطلع كوبرى 6 أكتوبر، من مدخل التحرير ومصر الجديدة، مما أدى إلى ظهور حالة من الخوف والفزع أدت إلى هروب السيارات بأقصى سرعة، خوفا من الرصاص المطاطى الذى أطلقته الشرطة على الشباب المتظاهر.

 المصدر

-----------------------------------------------------------------------------

خط المترو المرج حلوان - صورة أرشيفية 
خط المترو المرج حلوان - صورة أرشيفية
 
شهدت محطة مترو جمال عبد الناصر "خط المرج حلوان"، حالة من الارتباك والفوضى، بعد أن اقتحم مئات الناشطين والمتظاهرين المحطة، وتسببوا فى إيقاف المترو.

وهبط العشرات على قضبان المترو مما أدى إلى إيقافه، كما توجه العشرات إلى العربة الأمامية وأجبروا السائق على النزول.

المصدر


-----------------------------------------------------------------------

قطع الكهرباء عن "طلعت حرب" والشارع يتحول إلى "حروب عصابات"

 

شارع طلعت حرب بقلب القاهرة 
شارع طلعت حرب بقلب القاهرة


انقطعت الأنوار الكهربائية عن كافة المحلات والمبانى بشارع طلعت حرب بالكامل، وذلك بعد أن احتمى المتظاهرون بـ"مول طلعت حرب" والمحلات المجاورة.

ولجأ الأمن إلى تفريق المتظاهرين بالقنابل المسيلة للدموع، مما دفع المتظاهرين إلى اللجوء للشوارع الجانبية "معروف" و"عبد الخالق ثروت" و"شامبليون"، وبدأت حروب عصابات بين المتظاهرين وأجهزة الأمن تعود وتنتهى من حين لآخر.

 

-------------------------------------------------------------------------------




قوات الأمن تحاصر وسط القاهرة 
قوات الأمن تحاصر وسط القاهرة

تحولت منطقة وسط القاهرة إلى ثكنات عسكرية، بعدما فرضت قوات الأمن المركزى طوقاً أمنياً كاملاً على شوارع 26 يوليو والجلاء وكل الشوارع المؤدية إلى وسط القاهرة، لتفرض حصاراً كاملا يمنع دخول وخروج المواطنين من وإلى تلك المناطق المستهدفة من المتظاهرين.

فيما أطلق الأمن العديد من الطلقات التحذيرية والقنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

المصدر


------------------------------------------------------------------------------


إنـذار .. الآلاف يتظاهرون ضد الفقر والبطالة والغلاء والفساد.. ويطالبون برحيل الحكومة

٢٦/ ١/ ٢٠١١


ميدان التحرير شهد اشتباكات بين الأمن والمتظاهرين ومحاولات لتفريق المئات بالقنابل المسيلة للدموع «أ.ف.ب»
وجَّه آلاف المواطنين رسالة شديدة اللهجة للحكومة، فى مظاهرات «يوم الغضب»، التى شهدتها القاهرة، ومعظم المحافظات أمس، وطالبوا برحيلها، احتجاجاً على تردى الأوضاع الاقتصادية، المتمثلة فى انتشار الفقر وتزايد معدلات البطالة، وارتفاع الأسعار، مرددين هتافات تطالب بتحقيق العدالة الاجتماعية، والقضاء على الفساد، ورفع الأجور، وإجراء إصلاحات سياسية، وتعديل الدستور، وحل مجلس الشعب.
كانت الدعوة لـ«يوم الغضب» قد بدأت بمبادرة من بعض الحركات الاحتجاجية والقوى السياسية المعارضة بعد ثورة تونس، واختار الداعون إليه يوم «٢٥ يناير» المواكب لاحتفالات عيد الشرطة، للتعبير عن غضبهم من سوء الأوضاع الاقتصادية والسياسية فى مصر، واستجاب للدعوة جماعة الإخوان وحركات «كفاية» و«شباب ٦ أبريل» و«الاشتراكيين الثوريين» وعدد من الأحزاب.
بدأ المتظاهرون احتجاجاتهم قبل ظهر أمس فى عدة مناطق، منها: التحرير وبولاق الدكرور وميت عقبة وأرض اللواء وإمبابة والمطرية وشبرا وميدان مصطفى محمود بشارع جامعة الدول العربية وكورنيش النيل بالقاهرة. وشهدت محافظات الغربية والشرقية ودمياط والإسماعيلية والدقهلية والبحر الأحمر وأسيوط وبنى سويف وأسوان والقليوبية والفيوم وشمال سيناء والسويس وكفر الشيخ والبحيرة - مظاهرات مماثلة.
وانتشرت منذ الصباح الباكر سيارات الأمن المركزى والسيارات المصفحة وعربات الإطفاء وسيارات الإسعاف فى معظم الميادين والشوارع الرئيسية بأنحاء الجمهورية، وتم إغلاقها بالحواجز الحديدية، وقوات مكافحة الشغب. وانتشر الآلاف من رجال الأمن بالزى المدنى والعسكرى، وأحاطوا بالمتظاهرين فى بداية اليوم، ثم بدأوا فى تفريقهم باستخدام خراطيم المياه، والقنابل المسيلة للدموع، والطوب والحجارة.ووقعت اشتباكات محدودة فى بعض المناطق بالقاهرة والمحافظات، انتهت بإصابة عدد من المتظاهرين، واعتقال آخرين، كما أصيب عدد من رجال الأمن.
ورغم التواجد الأمنى، الذى قدّرته المصادر الأمنية بنحو ٣٠ ألف شرطى فى مناطق وسط القاهرة وحدها، فإن المتظاهرين نجحوا فى اختراق الحواجز الأمنية فى العديد من المناطق، أبرزها أمام دار القضاء العالى والمهندسين وميدان التحرير الذى تحول فى ساعة متأخرة من نهار أمس إلى ساحة تجمع فيها المتظاهرون ورابطوا فى الميدان وسط حصار أمنى كثيف حتى مثول الجريدة للطبع، وردد المتظاهرون هتافات ضد النظام الحاكم منها: «تونس هى الحل» و«مصر زى تونس» و«يسقط كل فاسد» و«لا للجوع، لا للفقر، لا للبطالة، لا للغلاء»


المصدر 


-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------




المظاهرات تتواصل بالسويس - صورة أرشيفية 
المظاهرات تتواصل بالسويس - صورة أرشيفية

قام متظاهرون بمحافظة السويس بإشعال النار بمقر الحزب الوطنى الديمقراطى، كما انتشرت حالة من الفوضى والنهب بشوارع السويس، حيث قام عدد من المندسين فى مظاهرة الغضب بنهب الجمعيات الاستهلاكية وبتكسير مقر حى الأربعين .

كانت السويس قد شهدت منذ مساء اليوم عدداً من المظاهرات الغاضبه شارك فيه كل القوى السياسية بالمدينة، بالإضافة إلى أعداد كبيرة من المواطنين الذين خرجوا اليوم للتعبير عن غضبهم بعد مقتل 4 من المتظاهرين الذين شاركوا أمس الثلاثاء فى يوم الغضب.

 المصدر
--------------------------------------------------------------------------------------------------------

مبنى وزارة الخارجية 
مبنى وزارة الخارجية
 
تجمع العديد من المتظاهرين بحى "بولاق أبوالعلا" عند مبنى وزارة الخارجية ورشقوه بالحجارة، مما دفع قوات الأمن لاستخدام القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم.

كان الآلاف من الشباب والقوى السياسية قد تجمعوا بمنطقة وسط البلد، وأمام نقابتى الصحفيين والمحامين للتنديد بالسياسات الحكومية والمطالبة بالتغيير، الأمر الذى أدى إلى قيام أجهزة الأمن باعتقال العديد منهم.

المصدر


---------------------------------------------------------------------------------------------------


مسيرة حاشدة فى شارع جامعة الدول العربية والأمن يحاصر المتظاهرين دون اشتباكات

  كتب   محمود جاويش وهانى الوزيرى    ٢٦/ ١/ ٢٠١١
تصوير ـ محمد معروف
المئات شاركوا فى المظاهرات الحاشدة بالقاهرة والجيزة أمس
نظم المئات مظاهرة حاشدة بدأت من شارع ناهيا ببولاق الدكرور، وانضم إليها عدد كبير من المواطنين وعبرت كوبرى بولاق تجاه شارع جامعة الدول العربية، حيث انضمت إلى مسيرة أخرى ورفع المتظاهرون لافتات مكتوباً عليها «بطل تمشى جنب الحيط.. أصل سكاتك مش هيفيد»، و«يا أهالينا ضموا علينا»، و«ولو عايز عيش بلاش تنتحر.. وانزل خد حقك»، و«واحد اتنين.. الشعب المصرى فين».
كما هتفوا ضد اللواء حبيب العادلى، وزير الداخلية وخرجت المظاهرة من شارع جامعة الدول العربية إلى البطل أحمد عبدالعزيز، وحث المتظاهرون المواطنين الذين وقفوا للمتابعة والتصوير على المشاركة، وشارك البعض حتى وصلت المظاهرة إلى شارع التحرير.
قال أحمد ماهر، المنسق العام لحركة شباب ٦ أبريل، إنه صاحب الدعوة لمظاهرة يوم الغصب، مشيراً إلى أن الهدف من هذا اليوم هو إقالة وزير الداخلية وإلغاء قانون الطوارئ وحل مجلس الشعب، وردد المتظاهرون هتافات ضد الرئيس مبارك.
وتظاهر العشرات أمام مسجد مصطفى محمود من شباب الحركات السياسية وبينهم شباب الإخوان المسلمين، بينما ألقت الأجهزة الأمنية القبض على نحو ١٨ شخصاً بينهم ١٢ فتاة أثناء تمشيط الأمن للشوارع الجانبية حول الميدان فى محاولاته إجهاض الوقفة الاحتجاجية.
ورفع المتظاهرون علم مصر وغنوا النشيد الوطنى «بلادى.. بلادى» ورددوا عدة هتافات طالبوا خلالها بإقالة وزير الداخلية وتعديل بعض مواد الدستور، ومن الهتافات: «تحيا مصر.. عايزين كمان حرية» و«حرية أهالينا عايزين نخلص من بلاوينا»، و«كفاية ارحلوا عنا.. الحزب الوطنى خربها» و«ثورة ثورة حتى النصر.. ثورة فى كل شوارع مصر».
وحاول المتظاهرون الخروج من الحصار الأمنى الكثيف وقاموا بالهجوم على أحد جوانب الحصار مما أدى إلى إصابة أحد المتظاهرين.
وقام المتظاهرون بتنظيم مسيرة مرددين الهتافات نفسها فى جولتهم فى شارع وادى النيل، واتجهوا لميدان سفنكس وسط مراقبة لم تشهد أى احتكاكات لمنعهم خلال المسيرة.
وانضم إلى المسيرة السيدات والأطفال بجانب أعداد كبيرة من المواطنين.
ورفع المتظاهرون فى شارع جامعة الدول العربية أعلام مصر، وأحاطت قوات الأمن المتظاهرين فى محاولة منها لمنعهم من إكمال المسيرة غير أنها لم تستطع السيطرة عليهم مما أدى إلى سير القوات مع المتظاهرين.
وكانت مصادر أمنية ذكرت أن ٥ من المتظاهرين أصيبوا فى اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن.
وقالت المصادر، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن الاشتباكات أدت إلى تحرك المتظاهرين من أمام مجمع التحرير وسط العاصمة والانتقال إلى شارع كورنيش النيل أمام مقر الحزب الوطنى الحاكم وهتفوا قائلين «باطل.. باطل.. ارحل ارحل»، وأغلق المتظاهرون شارع كورنيش النيل بالكامل.
وكان أكثر من ٢٠٠٠ شخص من الأحزاب والقوى السياسية المصرية تظاهروا أمام مجمع التحرير بعد ظهر أمس، مطالبين النظام بالرحيل.

المصدر 




-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------




اشتباكات بين الأمن والمتظاهرين 
اشتباكات بين الأمن والمتظاهرين

اندلعت من جديد المظاهرات والمصادمات بشارع طلعت حرب، وقامت قوات الأمن، بمحاولة تفريق المتظاهرين من جديد بالضرب بالهراوات واستخدام السيارات المصفحة والقنابل المسيلة للدموع.

ومن جانبهم، قام المتظاهرون برشق قوات الأمن بالحجارة وسط مشاحنات أشبه بحرب العصابات.

كما قامت قوات الأمن المتواجدة بميدان التحرير، بالتحرك والتجمع لتفريق المتظاهرين فى شارع طلعت حرب وفض المظاهرات، كما أغلقت جميع المنافذ المؤدية إلى شارع طلعت حرب وميدان التحرير.

المصدر 


--------------------------------------------------------------------------------------------------------------



صورة أرشيفية 
صورة أرشيفية

نظم العشرات من الناشطين بحركة "بداية" مظاهرة مساء اليوم الأربعاء فى أوسيم، شارك فيها عشرات العمال من مصنع الغزل والنسيج وأهالى المدينة، تضامناً مع مظاهرات يوم الغضب.

قال سيد أبو على المتحدث باسم الحركة، إنهم سيقومون بمسيرة تجوب شوارع أوسيم، وذلك عقب عودتهم من المظاهرات بميدان التحرير، مطالبين بنفس المطالب التى ينادى بها المتظاهرون فى جميع المحافظات.

وكانت قوات الأمن، اعتقلت 5 من أعضاء الحركة أمس الثلاثاء، أثناء مشاركتهم فى المظاهرات بوسط البلد.

يذكر أن حركة بداية تكونت من شباب حزبى الوفد والتجمع، والإخوان المسلمين.

المصدر 

---------------------------------------------------------------------------------------------------

شتباكات فى بلطيم.. وحمدين صباحى يقود المحتجين

  كتب   مجدى أبوالعينين    ٢٦/ ١/ ٢٠١١
أطلق ٥ آلاف متظاهر صيحات غضب فى أنحاء مدينة بلطيم رافعين شعارات مناوئة للنظام، واشتبك المتظاهرون مع قوات الأمن بالحجارة، وأصيب مواطن مقابل إصابات فى صفوف جنود الأمن المركزى، كما تحطمت سيارة إسعاف، فيما ألقت قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، وقامت الشرطة بسد الشوارع الرئيسية، بينما لجأ المتظاهرون للشوارع الجانبية، لتدور معارك الحجارة وقنابل الغاز بين الطرفين.
وتقدم النائب السابق حمدين صباحى، ممثلاً لحزب الكرامة، ورجب البنا، المتحدث الرسمى باسم الإخوان، المتظاهرين، إضافة إلى ممثلى أحزاب الوفد والتجمع والإخوان و«كفاية».

المصدر 

---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------



٤ مظاهرات احتجاجية فى شارع شبرا

  كتب   ابتسام تعلب    ٢٦/ ١/ ٢٠١١

فى شبرا نظم شباب الإخوان المسلمين وحركة حشد وأعضاء حزب الكرامة وبعض النشطاء السياسيين ٤ مظاهرات ووقفات احتجاجية فى شارع شبرا.
ورفع المتظاهرون لافتات مكتوباً عليها «عايز أشتغل يا كبير» و«علشان بنحب مصر» و«عيش وكرامة وحرية وإنسانية»، مرددين هتافات: «يا أهلينا ضموا علينا الحرية ليكو ولينا».
وقال الفنان عمرو واكد، أثناء مشاركته فى إحدى المظاهرات بشارع شبرا، إنه نزل الشارع لأول مرة بعد مشاهدته الثورة التونسية، معتبراً أنها الخطوة الأولى على طريق التغيير، وتابع «بلدنا كبيرة ولازم تتعدل».

المصدر 






Adbox